الرئيسية » مجتمع » سوق أربعاء الغرب: وداعا للجريمة والمجرمين

سوق أربعاء الغرب: وداعا للجريمة والمجرمين

 

 

مدخل مدينة سوق الأربعاء

 

القنيطرة/الوطن

بحكم موقعها الاستراتيجي الذي يربط شمال المملكة بجنوبها،وباعتبارها مدينة عبور بامتياز..فقد استغل الكثيرون موقعها المتميز لاتخاذها موئلا لعمليات النصب والسرقة والابتزاز والاتجار في الممنوعات والدعارة ،حيث توجد شبكات مترامية الأطراف ومتعددة التخصصات تمتد إلى مناطق أخرى مثل موقريصات وباب برد.

إلى عهد قريب كان المواطنون لا ينعمون بالأمن ولعل السكان يتذكرون عملية السرقة النوعية التي تعرض لها تاجر كبير الذي نهش منه اللصوص على مقربة من منزله 30 مليون سنتيم نقدا و250 مليون شيكات وسندات.

ومع توليه مسئولية الأمن هناك قبل بضعة أشهر فقط تمكن العميد الممتاز بمفوضية الشرطة بمعية معاونيه من رجال الأمن إلى إيقاف هذه الشبكة الإجرامية الخطيرة،بالإضافة إلى شبكة أخرى تحترف الوساطة في الدعارة يقودها رجل متعلم..بالإضافة إلى نشطاء في الاتجار في المخدرات.

حين يصبح الأمن في خدمة المواطن يصفق له الناس

سكان مدينة سوق أربعاء الغرب باتوا الآن يشعرون بالأمن أكثر من أي وقت مضى،وقد عبر الكثيرون منهم عن امتنانهم للعميد الجديد الذي لا يتوانى في القيام بواجبه كمسئول أمني حازم،مهمته الوحيدة السهر على أمن الناس واطمئنانهم.

يذكر أن مراد المسكيني عميد الأمن سبق أن تعرض لاعتداء من طرف عصابة تتاجر في المخدرات حيث كان أفرادها مدججين بالأسلحة البيضاء،حيث أصيب بجروح رفقة رجال أمن آخرين كانوا يترصدون العصابة المذكورة التي قاومت بشدة إلى حين تم السيطرة عليها وتقديم أفرادها للعدالة.