الرئيسية » تحقيق » الأشراف مشرقا / الشرفاء مغربا ..من هم  وما قصتهم وماذا يفعلون؟

الأشراف مشرقا / الشرفاء مغربا ..من هم  وما قصتهم وماذا يفعلون؟

 

تعيينات وتزكيات ومباركات..لكن كل فريق يطعن في الآخر.. نماذج نقلناها من صفحة الشباب الأشراف والوطنيين..

تحقيق/عبد النبي الشراط

في المشرق يطلقون عليهم إسم:الأشراف أو السادة،وفي المغرب يسمونهم الشرفاء أو (ولاد النبي) وفي العموم هم من ينتسبون في الأصل للحسنين:الحسن والحسين.أبناء الإمام أسد الله الغالب علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

من المشرق وتحديدا من الحجاز /ما يسمى الآن بالسعودية/ يأتون للمغرب خصيصا للحصول على شهادة نسب من جمعيات وروابط متعددة مقابل مبلغ زهيد من المال ثم يعودون لبلادهم كي يستفيدوا من عطاءات متعددة من قبل الدولة (السعودية) التي تحاول تجنيب الأشراف الانتماء للطائفة الشيعية التي تقلق الحكام هناك..لكن رؤساء الجمعيات والروابط المغربية التي تصدر هذه الشهادات لا يعلمون بهذا الأمر..

وسواء كانت جمعيات الأشراف/الشرفاء هنا في المغرب في وضع قانوني أم لا..فيكفي أن يحمل الشخص خاتما ..وورق مروس  وبطائق مخططة باللونين الأحمر والأخضر (شعار العلم المغربي) فإنه بامكانه أن يصدر شهادات نسب لمن يدفع ،والأسوأ من ذلك فقد يكون هذا الشخص لا صلة له إطلاقا بالنسب الشريف..

العديد من الجمعيات والروابط تؤسس على غير هدى من الله ،لأن الأمر في نهاية المطاف يخضع لقانون الحريات العامة المغربي،الذي لا يفرق بين جمعية ثقافية /رياضية/ مثلا أو جمعية تحمل إسم: الأشراف/الشرفاء..خاصة في ضل جهل السلطات المحلية التي تمنح هذه التراخيص..(القياد والباشوات والعمال والولاة الذين لا يتوفرون على ثقافة دينية بسيطة، فما بالك أن يكون لهم إلمام بعلم الأنساب)..

على الصعيد الرسمي،الدولة تحاول بين الفينة والأخرى أن تضع حدا لهذا التسيب ..لكنها تنأى بنفسها أحيانا عن الموضوع ما دام الأمر لا يشكل خطرا على الأمن العام،وعلى صعيد القضاء هناك عدد من القضايا رفعت وحسم فيها القضاء لصالح هذا أو ذاك بناء على ما يتوفر عليه القاضي من خبرة وثقافة وعلم بالقانون،عكس القياد والباشوات الذين لا يفقهون في الأمر شيئا..إلا القلة القليلة منهم..

حينما فكرت في إنجاز هذا التحقيق الصحفي لأول مرة وجدت نفسي تائها أمام الكثير من المستندات والأوراق والملفات..ناهيك عن الوقائع.

لكن أمام تشعبات وصعوبات متعددة ،خاصة فيما يتعلق بالحصول على تصريح أو معلومات من هذا الطرف أو ذاك..ارتأيت تاجيل النشر إلى حين الحصول على مزيد من المعلومات،وهذه المقدمة تعتبر بمثابة دعوة للمهتمين  والمعنيين بالأمر،سواء تعلق الأمر بالأشراف/الشرفاء أنفسهم،أو تعلق الأمر بالأدعياء أو من الجهات الرسمية للمساهمة في هذا الموضوع.

إنه تحقيق مثير جدا..ترقبوه قريبا على موقع جريدة الوطن بشكل حصري.